أسباب إصابة الأطفال و الرضع بمرض الليمفوما السرطانية

  1. Homepage
  2. الاورام الخبيثة والحميدة
  3. أسباب إصابة الأطفال و الرضع بمرض الليمفوما السرطانية
أسباب إصابة الأطفال و الرضع بمرض الليمفوما السرطانية

أسباب إصابة الأطفال و الرضع بمرض الليمفوما السرطانية

أسباب إصابة الأطفال و الرضع بمرض الليمفوما السرطانية


الليمفوما عند الأطفال
الليمفوما هو سرطان العقد الليمفاوية ، و هذا المرض يكون على شكل تكاثر عشوائي يعمل على تخريب الكريات البيضاء الليمفاوية ، حيث يلاحظ أن المريض يكثر عنده نسبة كرات الدم الحمراء ، و على الرغم من ذلك تكون هذه الكرات غير فعالة و غير قادرة على الدفاع عن الجسم ضد أنواع العدوى ، و ليس هذا فقط بل أنها تعمل على تخريب أعضاء الجسم


أسباب الإصابة بالليمفوما
هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالليمفوما عند الأطفال ، و التي قد يكون السبب في هذا بعض الإنتانات الفيروسية و بشكل خاص ابشتاين بار ، كذلك قد يكون السبب في الإصابة أيضا التعرض لبعض العوامل البيئية ، و من بين هذه العوامل التعرض للإشعاع ، و كذلك بعض السموم


هذا إلى جانب أن هناك بعض المرضى من الأطفال قد يكون السبب في إصابتهم ، أن أجسامهم لديها استعداد وراثي للإصابة بالمرض ، أو قد تكون الإصابة ناتجة عن خلل جيني ، و ذلك مثل ما يحدث في متلازمة بلوم و كذلك متلازمة ويسكوت الدريش و كذلك في رنح توسع الأوعية الدموية .


أنواع سرطان الليمفوما
يشمل هذا النوع من السرطان نوعين مختلفين ، و هما ليمفوما هودجكن ، و كذلك ليمفوما غير هودجكن و كل نوع منهم يختلف عن الأخر من حيث درجة الانشار و حدة الأعراض و غيرها .


الليمفوما هودجكن
– ليمفوما الهودجكن يصيب الأطفال حتى عمر 15 عام و ذلك بنسبة تصل إلى 5% ، و يظهر المرض على شكل ضخامة في العقد الليمفاوية الرقبية ، و بشكل خاص المنطقة التي تعلو الترقوة و هذه الكتلة تكون متحركة و مؤلمة للغاية ، و يلاحظ على الطفل المصاب حالة من الانسداد في الطريق الهوائي ، و في بعض الحالات قد يصابوا بالانصباب الجنبي ، و قد يتطور الأمر حتى يصل إلى الإصابة بنقي العظم ، أو القصور الكبدي ، و في الكثير من الحالات يصاب المرضى بحالة من نقص الدم الشديد و نقص الصفيحات الدموية ، و كذلك نقصان الوزن .


– أما عن تشخيص هذه الحالة فيتم عن طريق فحص الكتل الالتهابية الموجودة في المخيخ ، و بشكل خاص بعد تضخم الغدد الليمفاوية ، هذا إلى جانب أن هذا المرض قد يتم تشخيصه عن طريق أخذ خزعة من المنطقة المصابة ، و يتم العلاج في أغلب الحالات عن طريق العلاج الإشعاعي و قد يتطلب الأمر تناول بعض العقاقير الكيميائية و ذلك في الحالات المتقدمة .


الليمفوما غير هودجكن
– و هذا المرض يتواجد في بعض الأنماط النسيجية في الجسم ، حيث تكون الخلايا صغيرة و غير مشقوقة ، أو تكون خلايا كبيرة و تعرف باسم الخلايا التائية ، تختلف الأعراض الخاصة بهذا النوع من الأمراض ، فتظهر على شكل تكتلات في الصدر و يرافقها زلة تنفسية ، و يصاحب المريض حالة من الألام في الصدر فضلا عن عسر في البلع ، و كذلك يظهر في بعض الحالات تناذر في الوريد العلوي الأجوف ، فضلا عن اعتلال العقد تحت الابطية و كذلك العقد الرقبية ، هذا فضلا عن الانسداد المعوي و التغيير في عادات التغوط مع وجود نزيف معوي و أحيانا يحدث تثقب في المعدة .


– أما عن التشخيص فيكون عن طريق أخذ خزعة من المنطقة المصابة ، و يتم العلاج عن طريق الاستئصال الجراحي للكتل الموجودة بداخل جسم المريض ، و بعض الحالات يتم الاعتماد على بعض أنواع العلاج الكيميائي ، و ذلك بغرض السيطرة على انتشار الكتل في جسم المريض .

Author Avatar

About Author

Add Comments