أسباب السمنة أثناء الحمل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. أسباب السمنة أثناء الحمل
أسباب السمنة أثناء الحمل

أسباب السمنة أثناء الحمل

نقدم لسيادتكم اليوم هذه المقالة الذي تتحدث عن الأمومة والطفولة تحت عنوان أسباب السمنة أثناء الحمل، آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة وتجميع المقالة شاملة لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم

ما هي السُمنة؟

  • السُمنة هي ارتفاع نسبة الدهون الكلية في الجسم المتسبب في زيادة وزن الجسم بمعدل 20 % أو أكثر من الوزن الطبيعي الملائم للعمر والطول. تظهر علامات السُمنة بشكل تدريجي نتيجة لتناول الدهون بمعدل يفوق استهلاكها أو حرقها. تُعد السمنة احد عوامل الخطر الرئيسية للاصابة بالامراض المزمنة كالسكري, امراض القلب والاوعية الدموية والأورام .

  • يعتبر الشخص سمينا إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديه أكثر من 30، تحدث السمنة عادة بسبب استهلاك سعرات حرارية أكثر من حرقها على مدى الوقت مما يؤدي لتراكم المزيد من الدهون وبالتالي السمنة. خسارة ما يعادل 5-10 % من الوزن قد تلغب دور كبير في تقليل نسبة خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة.


- النساء اللواتي يعانين من السُمنة المفرطة أثناء الحمل قد يموتون في وقت مبكر أو تزيد لديهن مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وفقا لدراسة جديدة في بريطانيا.

- استخدم الباحثون سجلات الأمومة لأكثر من 18,000 امرأة وضعن طفلهنّ الأول بين عامي 1950 و 1976 في اسكتلندا، وتمت متابعتهنّ لمدة متوسطها 50 عاما من خلال تتبع الوفيات وأسباب الوفاة.

- قسم الباحثون النساء على أساس ما إذا كُنّ يعانين من نقص الوزن، أو الوزن الزائد أو البدانة أو كُن ذوات وزن طبيعي في زيارتهم الأولى قبل الولادة.

- النساء اللواتي كُن بدينات أثناء فترة الحمل كُنّ حوالي 30% أكثر عرضة للوفاة خلال فترة المتابعة من صاحبات الوزن الطبيعي، حتى بعد الأخذ يعين الاعتبار عوامل مثل التدخين والوضع الاجتماعي والاقتصادي وتسمم الحمل؛ وهي حالة تنطوي على ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل.

- كانت الأمهات ذوات الوزن الزائد أو البدينات 16% و 26%، على التوالي، أكثر عرضة من الأمهات ذوات الوزن الطبيعي للدخول إلى المستشفى بسبب مشكلة في القلب، مثل النوبة القلبية.

- نحن نعلم أن السمنة هي عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة، وليس من المستغرب أن البدانة التي تبدأ في سن الإنجاب سيكون له انعكاسات على الصحة في وقت لاحق.