أضرار الحمل في فترات متقاربة

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. أضرار الحمل في فترات متقاربة
أضرار الحمل في فترات متقاربة

أضرار الحمل في فترات متقاربة

نقدم لسيادتكم اليوم هذه المقالة الذي تتحدث عن الأمومة والطفولة تحت عنوان أضرار الحمل في فترات متقاربة، آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة وتجميع المقالة شاملة لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم

ما هو الحمل ؟

الحمل هو حالة مؤقتة يتم خلالها اخصاب ونضوج واحد أو أكثر من الأجنة داخل رحم الأم , ويستمر غالباً لمدة تسعة أشهر أي ما يُعادل 42 اسبوعاً يتم احتسابها من موعد دورة الحيض الأخيرة للحامل حيثُ يتم احتساب أسابيع الحمل بعد مرور اسبوعين (14 يوماً) من اليوم الأول لآخر دورة للحيض وبحدوث الحمل يُضاف اسبوعين الى اسابيع الحمل الحقيقية. يُصنف الحمل الى ثلاثة أطوار مختلفة تتباين في تطور الجنين والأعراض الظاهرة على الأم.

ما هي هشاشة العظام ؟ 

هشاشة العظام هو الاضطراب العظمي الذي يتسبب بضعف العظام وزيادة فرصة تعرضها للكسور بمجرد الانحناء أو القيام بأي حركات اعتيادية غير مُجهدة للعظم وتشيع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام في الورك، المرفق والعمود الفقري عند السيدات اللواتي تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.

في حالة الهشاشة تزداد الفراغات بين الخلايا العظمية مما يؤدي لضعف قوة العظام وكثافتها ويعرضها للكسر بسرعة اكبر.

- في دراسة جديدة نُشرت في مجلة (Maturitas) قال الباحثون أنّ النساء اللواتي تبلغ الفترة الزمنية المتروكة بين أحمالهن أقل من عام أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام في وقت لاحق من الحياة مقارنةً باللواتي يُباعدن بين الأحمال لمدة تزيد عن العام الواحد.

الدراسة:

للدراسة قارن الباحثون التاريخ الإنجابي لـ 239 امرأة بعد سن اليأس ومصابات بهشاشة العظام و298 إمرأة مماثلة غير مصابات بهشاشة العظام.

- بعد تحليل النسيج العظمي للنساء بعد سن اليأس وجد الباحثون:

  • أن تكون الفترة بين الأحمال المتتالية أقل من 12 شهر يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام بمقدار أربع مرات.

  • أن يكون الحمل الأول قبل سن 27 عاماً قد يزيد أيضا من خطر ترقق العظام.

  • لم يجد الباحثون اختلافا في خطر هشاشة العظام بين النساء اللواتي انتظرن 2-3 سنوات بين الحمل والآخر والنساء الواتي تركن فجوة أكثر من خمس سنوات.


خلال الحمل يحدث نقل وتحول في كالسيوم الهيكل العظمي من الأم إلى الطفل، وتستعيد النساء عادة الكالسيوم بين الأحمال بمجرد الانتهاء من الرضاعة الطبيعية، عام أو أقل بين الولادات قد لا يُعطي المرأة ما يكفي من الوقت لاستعادة كثافة العظام التي فقدت خلال فترة الحمل.

تُنصح النساء اللواتي يُنجبن في فترات متقاربة الحصول على كميات إضافية من الكالسيوم، فيتامين د عن طريق المكملات الغذائية وممارسة الرياضة بشكل متواصل.