أعراض الإصابة بمرض الإيدز

  1. Homepage
  2. الصحة العامة
  3. أعراض الإصابة بمرض الإيدز
أعراض الإصابة بمرض الإيدز

أعراض الإصابة بمرض الإيدز

تعتبر أعراض مرض الإيدز بشكل رئيسي نتاجًا لظروف صحية معينة من الطبيعي ألا تتطور بهذه الصورة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم



مرض الإيدز


يعد مرض الإيدز مرض العصر والذي يسببه فايروس نقص المناعة البشري Hiv، ويتميز هذا المرض بأنَّ الفايروس يقلل مناعة الشخص بحيث يصبح الجسم غير قادر على مقاومة الفايروسات والفطريات المختلفة بشكلٍ تدريجي، وحسب الإحصائيات الطبية فقد بلغت نسبة المصابين بالإيدز في كل أنحاء العالم ما يقارب ٣٩.٥ مليون إنسان، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب وطرق الإصابة بمرض الإيدز وأعراضه وعن علاج مرض الإيدز والآثار الجانبية للعلاج.



طرق الإصابة بمرض الإيدز


هناك عدة أسباب تؤدي إلى انتقال الفايروس والإصابة بالإيدز، وهي:




  • نقل الدم الملوث بالفايروس من الشخص المصاب إلى السليم.

  • الاتصال الجنسي المباشر بين شخص مصاب وآخر سليم، وهي الطريقة الأولى والمسبب الأكبر للإصابة بالإيدز فالفايروس ينتقل عبر السائل المنوي والإفرازات المهبلية.

  • انتقال الفايروس من الأم المصابة إلى طفلها أثناء مرحلة الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

  • انتقال الفايروس عبر الحقن الملوثة كما عند من يتعاطون المخدرات أو استخدام الأدوات الشخصية مثل شفرة الحلاقة.


أعراض الإصابة بمرض الإيدز


في المرحلة الأولى من المرض في الغالب لا تظهر أي أعراض إلا أنه قد تظهر أعراض الإنفلونزا وتختفي بعد أسبوعين من دخول الفايروس، ومن أبرز أعراض الإصابة:




  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.

  • انتفاخ العقد الليمفاوية في الجسم.

  • قلة المناعة وانتشار الالتهابات وخاصة الفطرية منها.

  • فقدان الوزن الشديد.

  • الإسهال الشديد.


طرق علاج مرض الإيدز


عند اكتشاف المرض في الثمانينات من القرن الماضي لم يكن مكتشف إلا القليل من طرق علاج مرض الإيدز، ولكن مع التقدم العلمي والطبي الهائل ظهرت العديد من الطرق العلاجية وأبرزها:




  • علاج مرض الإيدز بمضادات الفايروسات، وهو مزيج من العقاقير المضادة للفايروسات والهدف منها التقليل من تكاثر الفايروس وانتشاره في الجسم، وكل فترة يقوم المصاب بإجراء فحص لنسبة الفايروس بالدم، ويجب البدء بالعلاج فور اكتشاف المرض فهذا يزيد من فرصة العيش لفترة طويلة وبصحة أفضل، وتقسم أدوية علاج المرض إلى ستة مجموعات بالاعتماد على آلية مكافحتها للفايروس.

  • علاج مرض الإيدز بالأجسام المضادة، فالأجسام المضادة هي المسؤولة عن مكافحة الجراثيم الممرضة.


الآثار الجانبية لأدوية علاج مرض الإيدز


هناك العديد من الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة في العلاج، والتي تختلف باختلاف الدواء المستخدم وحالة الشخص العامة وأبرز الآثار الجانبية:





  • الشعور بالصداع والدوخة بشكلٍ مستمر.

  • تورم الحلق واللسان.

  • تلف الكبد وأمراضه.

  • الاكتئاب والعصبية وتقلبات المزاج.

  • ويسبب العلاج بالأدوية أثناء الحمل تشوهات في الجنين ويؤثر عليها، كما ينصح بعدم الإرضاع أثناء العلاج.