أعراض الثلاسيميا

  1. Homepage
  2. الصحة العامة
  3. أعراض الثلاسيميا
أعراض الثلاسيميا

أعراض الثلاسيميا

اسباب الثلاسيميا يعتبر مرض الثلاسيميا بأنه عبارة عن أحد أمراض الدم الوراثية التي تنتقل من الأباء إلى  الأبناء، فهو لا يسمح للجسم و لا يجعله قادرا على انتاج مادة الهيموغلوبين الطبيعية في الدم،  و بهذه الطريقة يصبح الجسم غير قادر على أداء وظائفه بشكل طبيعي و سليم، نتيجة عدم قدرته على نقل الأكسجين  و المواد الغذائية إلى باقي أنحاء الجسم من خلايا و أوعية دموية و أجهزة، و بالتالي لا يستطيع الجسم على التخلص من فضلاته التي لا يحتاجه و الذي يعد وجودها فيه نوع من أنواع السموم القاتلة له، إضافة إلى أن الجسم في هذه الحالة لا يستطيع طرد ثاني أكسيد الكربون من الجسم.

معلومات حول أنواع مرض الثلاسيميا


لمرض الثلاسيميا نوعان مختلفين من ناحية الخطورة على حياة  الشخص المصاب به، رغم  تشابهما معا بالضرر الذي يسببانه على الجسم و صحته، و يعود السبب لارتباط مرض الثلاسيميا بعدم قدرة الجسم على انتاج مادة الهيموغلوبين، فالنوع الأول من مرض الثلاسيميا هو الثلاسيميا ألفا، و هو عبارة عن مرض أصيب به الجسم نتيجة خلل وراثي من سلاسل ألفا هيموغلوبين،  و التي تصيب الأم الحامل، و تعد من أخطر أنواع الثلاسيميا على صحة الأم و الجنين، و غالبا ما تؤدي الثلاسيميا ألفا إلى وفاة الجنين داخل رحم الأم قبل الولادة بفترة قصيرة.

أما النوع الثاني من مرض الثلاسيميا يطلق عليه اسم الثلاسيميا بيتا، حيث يعد النوع الوحيد الأقل خطورة في أنواع الثلاسيميا، و الجدير بالذكر أن مرض الثلاسيميا بيتا ينقسم إلى قسمين، النوع الأول هو النوع الأقل خطرا على الحياة، و يطلق عليه مصطلح الثلاسيميا صغرى، و يتميز هذا النوع بعدم ارتباطه بالتوارث الجيني للمريض، أي أن المرض لم يكن منتقلا إليه عن طريق أحد أبويه، أما النوع الثاني، فهو مرض الثلاسيميا الكبرى، و هو عكس النوع الأول، أي أنه المريض يصاب به عن طريق  الحالة  الجينية، و قد ورث المرض عن طريق الأبوين.

أعراض الإصابة بمرض الثلاسيميا


تختلف أعراض الإصابة بمرض الثلاسيميا باختلاف أنواعها، فالنوع الأول من مرض الثلاسيميا، و الذي يعرف بإسم الثلاسيميا ألفا، أعراضه لا تظهر بشكل واضح على المرأة الحامل، بل تستمر مراحل الحمل في أفضل صورة، ثم تبدأ تصاب الأم الحامل بمرض فقر الدم، و هو أكبر إشارة إلى احتمالية الإصابة بالمرض، و تكون أعراضه ملحوظة، كالشحوب الواضح في لون البشرة، و الشعور بالتعب و الاجهاد، و صعوبة في التنفس بعد بذل أي نوع من الأنشطة التي تتطلب جهد بدني، أما النوع الثاني من مرض الثلاسيميا، فأعراضه تكون عبارة عن شحوب في لون البشرة، و فقدان الرغبة في تناول الطعام، و ملاحظة ارتفاع معدل العصبية و التوتر في التعامل مع الأمور، إضافة إلى المعانة من التعب و  الاجهاد، يرافقه ألم شديد في الرأس.

الأعراض العامة لمرض الثلاسيميا


رغم اختلاف الأعراض بين النوعين من الثلاسيميا، إلا أنه هناك مجموعة من أهم الأعراض العامة التي يشتمل عليها كلا الطرفين، و أعراض أخرى لا تظهر على جميع الحالات المرضية للثلاسيميا، كتغير لون البول إلى اللون الداكن و  الغامق، إضافة إلى انتفاخ ملحوظ في البطن، مع تغيير لون الجلد إلى اللون الأصفر، مع حدوث تشوهات في عظام الوجه، و تعرض الأطفال المصابيين بمرض الثلاسيميا لمشكلة البطء في النمو.