أهمية المشي للمسنين

  1. Homepage
  2. صحة المسنين
  3. أهمية المشي للمسنين
أهمية المشي للمسنين

أهمية المشي للمسنين

سوف نتحدث في مقالة اليوم عن موضوع من الموضوعات الهامة في الطب وهو موضوع أهمية المشي للمسنين وسوف نتناول الموضوع بشكل طبي ونعرض معلومات مختلفة عنه، فتابع المقال لتتعرف على الموضوع

يوم الصحة العالمي ( World Health Day )
يصادف اليوم يوم الصحة العالمي, الذي تنظمه منظمة الصحة العالمية (WHO - World Health Organization) في السابع من أبريل, نيسان, من كل عام. واختارت المنظمة هذا الموعد, لذكرى تأسيسها السنوي. (حيث تأسست في تاريخ 7/4/1948). في هذا العام، يتمحور يوم الصحة العالمي حول أهمية اتباع نمط حياة صحي وسليم لدى كبار السن, ليس فقط من أجل اطالة أعمارهم فحسب, بل من اجل زيادة جودة الحياة في الجيل الذهبي وتمتعهم بحياة مثمرة ومفيدة لأسرهم ومجتمعاتهم .

ونحن في ويب طب نقدم التحية لأجدادنا, ونقدم لهم نصيحة هامة من اجل المحافظة على صحة جيدة، بان يمارسوا الرياضة وخاصة رياضة المشي.

رياضة المشي تقلص من خطر الإصابة بالخرف (Dementia)
قد تقلل رياضة المشي من خطر الإصابة بالخرف لدى الرجال كبار السن - النشطين جسمانيا - هذا ما اظهره البحث الذي تم نشره في صحيفة الرابطة الطبية الأمريكية (Journal of the American Medical Association). حيث تابع باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية وضع 2257 رجلًا تتراوح أعمارهم بين الـ 71 والـ 93 من جزيرة هاواي. قام الباحثون بتوثيق المسافة التي يقوم المشتركون بقطعها مشيًا بشكل يومي على مدار ثلاث سنوات، وبعد سنة قاموا بفحص نسبة الخرف بواسطة اختبارين ذهنيين تم إجراؤهما على مدار خمس سنوات. أثناء البحث تم تشخيص 158 حالة خرف بالمجمل. معدل السن عند التشخيص كان 84. دل تحليل النتائج على أن الأشخاص الذين قطعوا أقل من 0.4 كيلومتر يوميًا (0.25 ميل) كانت احتمالات إصابتهم بالخرف أكبر بـ 1.8 مرة مقارنةً بالأشخاص الذين قطعوا ما يزيد عن الـ 3.2 كيلومتر يوميًا (2 ميل). بالمقارنة مع الأشخاص الذين قطعوا ما يزيد عن الـ 3.2 كيلومتر يوميًا، كانت نسبة الإصابة بالخرف أكبر بشكل ملحوظ في أواسط الأشخاص الذين قطعوا ما بين ال 0.4 وال 1.6 كيلومتر يوميًا وبين الأشخاص الذين قطعوا أقل من 0.4 كيلومتر في اليوم.

كما أظهرت النتائج أن الرجال الذين قطعوا مسافات أكبر حصلوا على أعلى تدريج في الامتحانات التي اختبرت قدرتهم الذهنية.

على الرغم من أن البحث لم يشمل النساء، فإن المشاهدات التي أجريت على النساء واختبرت العلاقة بين المشي والتغييرات في الأداء الذهني، تدل على أنه يمكننا إستنتاج ذات العلاقة ما بين المشي وظهور الخرف، لمجموعة النساء أيضًا.