اسباب فرط كالسيوم الدم

  1. Homepage
  2. الصحة العامة
  3. اسباب فرط كالسيوم الدم

اسباب فرط كالسيوم الدم

اعراض فرط كالسيوم الدم فرط كالسيوم الدم أو فرط الكلسيمية هو ارتفاع تركيز الكالسيوم عن المعدل الطبيعي في الدم ونظراً لتحكم كلاً من الهرمون الدريقي ( PTH ) , فيتامين ( د ) وهرمون الكالسيتونين المُفرز من الغدة الدرقية بتركيز الكالسيوم في الدم بتأثيره على العظم , الكليتين والقناة الهضمية فإن اختلال تركيز أي منها قد يلعب دوراً في الإصابة بفرط الكالسيوم في الدم. يكون تركيز الكالسيوم عالي في الدم عندما يكون تركيزه أكثر من 10.5 مغ/دسلتر .

أسباب فرط كالسيوم الدم

من الأسباب المعروفة و التي قد تؤدي للإصابة بزيادة كالسيوم الدم:

– فرط نشاط واحدة أو أكثر من الغدد الدريقية .

– الإصابة بالأورام المختلفة كسرطان الرئة , سرطان الثدي والورم النقي المتعدد .

– الإصابة بالأمراض الحبيبية كالساركويد والتدرن الرئوي .

– العقاقير الدوائية التي تزيد إفراز الهرمون الدريقي ( PTH ) .

– مدرات البول التي تُقلل من الكالسيوم الذي يتم طرحه عن طريق البول.

– الإفراط في تناول المُكملات الغذائية المكونة من الكالسيوم وفيتامين ( د ).

– الجفاف.

– الفشل الكلوي.

– الاستلقاء لمدة زمنية طويلة مما يحفز طرح العظام لمحتواها من الكالسيوم .

أعراض وعلامات فرط كالسيوم الدم

تظهر علامات وأعراض الإصابة بفرط كالسيوم الدم على النحو التالي :

– فقدان الشهية.

– الغثيان والتقيؤ.

– تكرار التبول.

– الإمساك.

– الضعف العضلي .

– الألم البطن.

– آلام العضلات والمفاصل.

– الضعف العضلي.

– التشويش.

– العطش المفرط.

– الاعياء والخمول .

– انحناء العمود الفقري .

– الكسور العظمية.

– تقلبات في المزاج .

– مشاكل في الذاكرة .

تشخيص فرط كالسيوم الدم

نظراً لعدم ظهور علامات وأعراض فرط كالسيوم في المراحل الأولية فإن الكشف عنه يتم من خلال الفحص المخبري الروتيني للدم ويُوصي الطبيب بعدد من الفحوصات المخبرية لتحديد العامل المُسبب لفرط كالسيوم الدم كالتالي :

– التصوير الإشعاعي , المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي للرئتين , الثدي وغيرها من أعضاء الجسم للكشف عن الأورام أو الأمراض الحبيبية .

– الفحص المخبري للهرمون الدريقي ( PTH ) وفيتامين ( د ) .

علاج فرط كالسيوم الدم

من الإجراءات العلاجية المتبعة لفرط كالسيوم الدم : الإدخال للمستشفى للسيطرة على تركيزه ضمن المعدل الطبيعي من خلال الإجراءات التالية :

– حقن السوائل الوريدية لترطيب الجسم .

– العقاقير الدوائية المُدرة للبول والمؤثرة في زيادة طرح الكالسيوم .

– حقن العقاقير الدوائية للحد من تكسر العظام.

– الحقن بهرمون الكالسيتونين للحد من الارتشاف العظمي وفقدان الكتلة العظمية .

– العقاقير الستيروية القشرانية لمُعاكسة تأثير فرط فيتامين ( د ).

– غسيل الدم للتخلص من الكالسيوم المُفرط في الدم.

– العقاقير الدوائية التي تُثبط إفراز الهرمون الدريقي ( PTH ) .

التعايش مع فرط كالسيوم الدم

– شرب كميات وفيرة من السوائل وخاصة الماء.

– ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

– تجنب التدخين .

الوقاية من فرط كالسيوم الدم

لا يمكن الوقاية من فرط كالسيوم الدم إلا أن التشخيص المُبكر يُسهم في ضبط مستوى الكالسيوم وتحديد العامل المُسبب وعلاجه .

مضاعفات فرط كالسيوم الدم

من المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بالمرض :

– هشاشة العظام.

– الحصى الكلوية.

– الفشل الكلوي.

– اضطرابات الجهاز العصبي .

– اضطراب نظم القلب .