استخدام المراهقين لواقي الشمس

  1. Homepage
  2. البشرة والجمال
  3. استخدام المراهقين لواقي الشمس
استخدام المراهقين لواقي الشمس

استخدام المراهقين لواقي الشمس

نقدم لسيادتكم اليوم هذه المقالة الذي تتحدث عن البشرة والجمال تحت عنوان استخدام المراهقين لواقي الشمس آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة وتجميع المقالة شاملة لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم

اظهرت دراسة حديثة ان 25% من المراهقين في عمر الـ 14 عام يستخدمون واقي الشمس بانتظام على الرغم من الحقيقة ان حروق الشمس خلال فترة الطفولة تزيد من خطر الاصابة بسرطان الجلد.

وتزداد مخاطر التعرض للشمس مع تقدم عمر الطفل وذلك لزيادة اوقات التعرض للشمس فاقل استخداما لواقي الشمس عندما كانوا اصغر سنا.

في الدراسة تم دراسة بيانات 360 في عمر الـ 11 سنة وتم اجراء استطلاع مرة اخرى بعد 3 سنوات.

في النظر الى التغيرات في سلوكات الحماية من الشمس وجد الباحثون ان اكثر من نصف ( 53% ) من المراهقين قد عانوا على الاقل من حروق شمس واحدة مع عمر الـ 11 عام وان معدل حروق الشمس بقيت ثابتة خلال الاعوام الثلاث المقبلة.

ولكن خلال الفترة ذاتها انخفض معدل استخدام واقي الشمس " بشكل دائم او غالبا " بشكل ملحوظ، حيث ان نصف الاطفال كانوا يستخدموا واقي الشمس في بداية الدراسة استمر على استخدامه خلال الثلاث اعوام المقبلة فقط 25% منهم.

وأشار الباحثون ان نسبة الاطفال الذين اعترفوا باعجابهم باكتساب اللون الاسمر وقضاء الوقت في الخارج للحصول على البشرة السمراء قد ازداد بازدياد اعمارهم.

وقال الباحثون ان السنوات التي غطتها الدراسة من عمر 11 – 14 عام تعتبر فترة حاسمة لدى المراهقين في كثير من الاحيان اما بزيادة او نقصان استخدامهم لواقي الشمس او الاصابة بحروق الشمس او تغير مواقفهم بالنسبة لاسمرار الجلد.