اضرار الالعاب الاكترونية للاطفال

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. اضرار الالعاب الاكترونية للاطفال
اضرار الالعاب الاكترونية للاطفال

اضرار الالعاب الاكترونية للاطفال

نقدم اليكم عبر موقع العيادة عن موضوع معرفة اضرار الالعاب الاكترونية على الاطفال



لم تعد ألعاب الأطفال مجرد دمى تتحرك في أيديهم ، بل دخلت في صناعتها التكنولوجيا وحولتها لأجهزة عصرية يتواصل معها الأطفال مما يزيد من ارتباطهم بها ، وزيادة الفترات التي يقضيها الطفل أمامها مثل ألعاب الليزر ، وألعاب الكمبيوتر ، والهواتف التي تتضمن أحدث الألعاب ، والبلايستيشن وغيرها ، وبالرغم من فوائد هذه الألعاب في زيادة ذكاء وتوسيع مدارك الأطفال ، إلا أنها ذات آثار سلبية لابد من الوقوف عليها .
أضرار الألعاب الالكترونية على الأطفال :
– التأثير الضار على الذاكرة على المدى الطويل .
– اصابة الأطفال بالإنطواء والكآبة ، خاصة عند وصول الطفل لحد الإدمان .
– الإصابة بخمول الدماغ واجهاده ، ضعف الذاكرة الطويلة المدى .
– اصابة الطفل بالتوحد والعزلة ، وصعوبة التواصل مع المجتمع .
– قد تتسبب في الإصابة بالصداع ، الإجهاد العصبي ، الإحساس بالإرهاق ، ومرض باركنسون (الرعاش) .
– التأثير الضار على العيون وضعف النظر ، المخ ، والأعضاء التناسلية .
– الكسل والخمول ، والهذيان الذهني ، كما يميل الأطفال للعدوانية المفرطة .
– تشنجات عضلات العنق ، بالإضافة لآلام عضلات الظهر والكتفين .

– ضعف التحصيل العلمي الرسوب ، والفشل الدراسي .

بالإضافة لتأثير نوعية الألعاب التي يلعبها الطفل والتي تتباين بين الحروب وألعاب الذكاء والتركيب وهي من الألعاب التي تنشط الذكاء ، وبالرغم من هذه الفوائد إلا أن ألعاب ذات آثار سلبية على الأطفال والمراهقين والتي يمكن أن تصل للإدمان والإصابة بإعاقات في فقرات الرقبة والظهر .

من الآثار الشديدة الضرر للألعاب الالكترونية والذي يسببه الوميض المتقطع للمستويات العالية والمختلفة للإضاءة في الرسوم المتحركة ، والتي يمكن أن تؤدي للإصابة بالصرع ، مع الحركات الاهتزازية التي تتطلبها ممارسة ألعاب الكمبيوتر باستمرار .

ومن الناحية الاجتماعية فإن أعراض إدمان الألعاب الالكترونية تتسبب في اضطرابات النوم ، والعزلة الاجتماعية ، وفقدان القدرة على التفكير السليم ، مع الفشل في نواحي الحياة .

تتزامن الألعاب الالكترونية للأطفال بالموسيقى الصاخبة ، وهي من المخاطر الصحية الحادة والتي تضمنها تقرير طبي متخصص والذي قد يخفى على ممارسي الألعاب الالكترونية وخاصة الأطفال والتي يسببها هذا النوع من الأصوات الصاخبة ، والتي قد تتسبب في فقدان السمع والصمم .

من المعروف انبعاث الأشعة الكهرومغناطيسية من الألعاب والأجهزة الالكترونية ، والتي يذكر العلماء أن معدل امتصاص الجسم للطاقة الكهرومغناطيسية يعتمد بشكل كبير على توجه المحور الأكبر لجسم الإنسان بالنسبة للمجال الكهربي ، والذي يبلغ معدل امتصاصها أقصاه عندما يكون طول الجسم يساوي 0.4 من طول الموجة ، وذات ذبذبات تتراوح بين 70-80 ميجا هرتز ، وذلك عندما يكون الإنسان معزولا عن التلامس الأرضي ، حيث أن ملامسة الشخص للأرض تخفض نسبة الذبذبات للنصف تقريبا بحيث تصل 35-40 ميجاهرتز ، مما يلفت النظر لأهمية العناية بإقامة نظم التوصيلات الأرضية في الشبكات الكهربائية بالمدن ، وذلك تجنبا للأثار الضارة للإشعاعات الكهرومغناطيسية مثل التوتر والخوف الغير مبرر والانفعالات السلبية ، وزيادة حساسية الجلد والصدر ، والتهابات المفاصل وهشاشة العظام .

وبالرغم من تلك الآثار السلبية الضارة لاستخدام الألعاب الالكترونية إلا أننا لا نستطيع إنكار الفوائد الإيجابية لتنمية ذكاء الأطفال وتنمية مداركهم العقلية ، مع التوجيه الأسري والمدرسي لاستخدام تلك الأجهزة المتطورة في ترفيه والتعليم ، والإستفادة الأكبر منها لتنمية الحياة ، مع الاهتمام بتوعية الأطفال بالطريقة الصحيحة لتلك الأجهزة ، مع الاهتمام بالارتباط الأسري واجتماع الأهل ومشاركتهم اللعب المتواصل بينهم وبين أطفالهم ، وعدم اعتماد اللعب الالكترونية كمنط وحيد للترفيه .