الأعراض المؤقتة للأمراض النتقولة بالأغذية

  1. Homepage
  2. التغذية العلاجية
  3. الأعراض المؤقتة للأمراض النتقولة بالأغذية
الأعراض المؤقتة للأمراض النتقولة بالأغذية

الأعراض المؤقتة للأمراض النتقولة بالأغذية

سوف نضع بين أيديكم هذه المقالة ونتمنى أن يكون في المستوى المرغوب ونأمل من الله عز وجل أننا لم نهمل أو نقصر في كتابة هذه المقالة وتجميعها، ولم نقصر فيما تحتوي عليه من عناصر وأهداف متعددة

أصدرت منظمة الصحة العالمية في بيان رسمي حسب تقديراتها عن الأمراض المنقولة بالأغذية  أن  ما يقرب من 600 مليون شخص، أي  شخص من كل 10 أشخاص في العالم، يصابون بمرض كل عام بسبب تناولهم أغذية ملوثة، يموت منهم 420 ألف شخص من بينهم 125 ألف طفل دون سن الخامسة

و هذه الأرقام لا تعبّر عن الخسائر الحقيقية فكثير من الحوادث لم يتم رصدها بعد، فنحن أمام قضية عالمية ضخمة تؤثر في الكثير من الناس في العالم خاصة فئة الأطفال تحت الخامسة.

و تؤكد منظمة الصحة العالمية على أن واجب الحفاظ على تقديم غذاء آمن وخالي من الأمراض هي على عاتق الحكومات و الأفراد  المسؤولين عن الصناعات الغذائية .

الأعراض المؤقتة للأمراض النتقولة بالأغذية تشمل:

الإسهال.

التقيؤ.

الغثيان.

و إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء علاجي قد تؤدي في المدى البعيد إلى مضاعفات مثل التهاب المفاصل، الصرع، فشل الكبدو الكلى ، أمراض الدماغ و السرطان.

 

أمراض الإسهال هي المسؤولة عن أكثر من نصف الأمراض المنتقلة بالأغذية،  الذي ينتج عن تناول اللحوم الغير مطبوخة جيداً، والبيض، ومنتجات الألبان الملوثة بفيروسات النوروفيروس وجرثومة العطيفة والسالمونيلا ، والإشريكية القولونية المعدية.

أما الأمراض الأخرى فهي حمى التيفوئيد، والتهاب الكبد ، و الدودة الشريطية، والسموم الفطرية الأفلاتوكسين التي تصيب الحبوب.

الكثير من الدول لا تتبع إرشادات السلامة الغذائية في صناعة الأغذية و تقوم بتصديرها للدول الأخرى و الكثير من الدول أيضاً لا تقوم بنقل الأغذية و تخزينها بشكل صحيح يحول دون انتقال الأمراض ، كل ذلك مسؤول عن هذه القضية.

وبالتالي يجب القيام بتدريب و تعليم العمال المسؤولين عن الصناعات الغذائية من تصنيع ، نقل، حفظ و بيع على الشروط الخاصة للتعامل مع المواد الغذائية .