الزنجبيل لعلاج غثيان الصباح للحوامل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. الزنجبيل لعلاج غثيان الصباح للحوامل
الزنجبيل لعلاج غثيان الصباح للحوامل

الزنجبيل لعلاج غثيان الصباح للحوامل

نقدم لسيادتكم اليوم هذه المقالة الذي تتحدث عن الأمومة والطفولة تحت عنوان الزنجبيل لعلاج غثيان الصباح للحوامل آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة وتجميع المقالة شاملة لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم

- تقول الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (RCOG) أنّ تناول الزنجبيل أو ارتداء سوار خاص على المعصم والذي يُحدِث بعضاً من الضغط هي علاجات قد تساعد بعض النساء اللواتي يعانين من غثيان الصباح المعتدل أثناء فترة الحمل. و تشكل هذه العلاجات خياراً جيداً للنساء اللواتي يرغبن في تجنب الأدوية خلال فترة الحمل. لكن ما زال الأطباء يؤكدون على ضرورة استخدام الأدوية و العلاج في المستشفى في الحالات الأكثر شدة.

- تشير الإحصائيات أنّ الغثيان والقيء يصيب حوالي 80٪ من النساء الحوامل. بالنسبة للكثيرات، فإن الغثيان يختفي في غضون الأشهر الأربعة الأولى و من الجدير بالذكر عدم إقتصاره على ساعات الصباح كما يوحي اسمه الشائع (غثيان الصباح - morning sickness).

- المرأة الحامل التي تعاني من أعراض خفيفة أو معتدلة من الغثيان و القيء و التي لا تريد استخدام الأدوية يمكنها العلاج بارتداء سوار خاص يضغط على المعصم كما أنّ الزنجبيل يمكن أن يوفر بعض الراحة كذلك الأمر فيما يتعلق ببسكويت الزنجبيل. ولكن تحذر الجهات المختصة من شراء منتجات الزنجبيل غير المرخصة للاستخدام الطبي في المملكة المتحدة، حيث ينبغي شرائها فقط من مصادر موثوقة و عند بقاء مشكلة الغثيان و القيء يجب طلب المشورة الطبية. من الجدير بالذكر أنّ الأطباء لا ينصحون باستخدام التنويم المغناطيسي لعدم وجود ما يكفي من الأدلة لإثبات ما إذا كانت فعالة.

- بالنسبة للنساء ذوات الأعراض الأكثر صعوبة، بما في ذلك الغثيان والقيء 30 مرة في اليوم و وجع رأس شديد، و شعور عال بالروائح و الإفراط في افراز اللعاب قد يحتجن لعلاج متخصص، بما في ذلك دخول المستشفى أو صرف بعض الأدوية.

- يجب عدم الإستهانة بموضوع الغثيان و القيء خلال فترة الحمل؛ لأنه يجعل المراة غير قادرة على تناول الطعام الصحي، و قد تضطر لأخذ إجازة من العمل كما يُسهم بشعورها بنوع من الحزن أو الخسارة على عدم شعورها بسعادة الحمل الطبيعي وإنما الكثير من الغثيان والقيء. ولذلك فمن الأهمية بمكان إعطاء المعلومات الصحيحة والدعم، وبيان العلاجات الدوائية والبديلة المتاحة لمساعدتهم على التعامل معها.