العناية بالأسنان في فترة الحمل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. العناية بالأسنان في فترة الحمل
العناية بالأسنان في فترة الحمل

العناية بالأسنان في فترة الحمل

في هذا المقال سوف نتعرف على العناية بالأسنان في فترة الحمل ومعلومات أخرى عنها، فتابع المقال للتعرف عليها

العناية بالأسنان قبل الحمل

حاولي تحديد موعد مع طبيب الأسنان قبل الحمل، فبهذه الطريقة، يمكنك تنظيف أسنانك بشكل احترافي، وفحص أنسجة اللثة بعناية، ويمكن علاج أي مشاكل في الأسنان قبل الحمل، لتجنب أي مشاكل أثناء فترة الحمل.

العناية بالأسنان أثناء الحمل

لايجب إهمال موعد فحص الأسنان الروتيني بسبب الحمل، ففحص الأسنان هام في الحمل أكثر من أي وقت آخر، لأن فحوصات اللثة مهمة جدا، وذلك لأن الحمل يسبب تغيرات هرمونية تزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة والتهاب اللثة، ويجب الانتباه بشكل خاص لأي تغييرات في اللثة أثناء الحمل، وفي حالة حدوث ألم أو نزيف أو تورم اللثة في أي وقت أثناء الحمل، يجب التحدث مع طبيب الأسنان أو في أقرب وقت ممكن، ويجب الحرص على نظافة الفم الجيدة لمنع أو الحد من مشاكل صحة الفم أثناء الحمل.

يجب إبلاغ طبيب الأسنان في حالة الحمل، فيمكن أن تتم العناية الروتينية بالأسنان في أي وقت أثناء الحمل، كما أن أي إجراء عاجل يمكن القيام به كذلك، ومع ذلك ينبغي تأجيل جميع إجراءات العناية بالأسنان الاختيارية أو التجميلية حتى بعد الولادة.

علاج الاسنان للحامل في الشهر الاول

قد تختار بعض النساء تجنب علاج الاسنان للحامل في الشهر الاول أو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لأن تلك الفترة من الحمل حرجة، ولكن لا يوجد أي دليل يشير إلى ضرر للجنين لأولئك الذين يختارون زيارة طبيب الأسنان خلال هذا الإطار الزمني.

إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء علاجي غير طارئ للأسنان خلال الثلث الثالث من الحمل، فإنه عادًة ما يتم تأجيله إلى ما بعد الولادة لتجنب خطر الولادة المبكرة وطول مدة الاستلقاء على الظهر، ويجب تأجيل العلاجات الاختيارية مثل تبييض الأسنان والإجراءات التجميلية الأخرى لتجنب تعريض الجنين لأي مخاطر.

قبل الحصول على موعد مع طبيب الأسنان، تحققي مع طبيب التساء والتوليد لمعرفة ما إذا كان لديه أي تنبيهات أو تعليمات خاصة لك، وأخبري طبيب الأسنان بأسماء و جرعات جميع الأدوية التي تتناولينها بما في ذلك الأدوية والفيتامينات السابقة للولادة، بالإضافة إلى أي نصيحة طبية محددة قدمها لك الطبيب،  فقد يحتاج طبيب الأسنان إلى تغيير خطة علاج الأسنان بناءً على هذه المعلومات.

علاج مشاكل الأسنان العادية أثناء الحمل

يجب أن يتم علاج بعض مشاكل الأسنان أثناء الحمل، مثل حشو التجاويف والضروس، لتقليل فرص العدوى، ولكن يُفضل عمل مثل تلك العلاجات في الثلث الثاني من الحمل، فالشهور الأولى تكون حرجة، وأيضًا بمجرد الوصول إلى الثلث الثالث من الحمل، قد يكون من الصعب الاستلقاء على الظهر لفترة طويلة من الزمن لعمل مثل تلك الإجراءات.

أسلم خيار أثناء الحمل تأجيل كل الإجراءات الغير ضرورية حتى بعد الولادة، ومع ذلك ينبغي علاج مشاكل الأسنان الأسنان في حالات الطوارئ مثل علاج جذور الأسنان أو خلع الأسنان.

الأدوية المستخدمة في علاج الأسنان أثناء الحمل

هناك دراسات متضاربة حاليا حول الآثار الضارة المحتملة على الجنين من الأدوية المستخدمة أثناء علاج الأسنان، والليدوكائين Lidocaine  هو دواء التخدير الأكثر استخدامًا في طب الأسنان، ولكنه يعبر المشيمة، فإذا كانت هناك حاجة إلى علاج مشكلة في الأسنان أثناء الحمل، فيجب أن يكون مقدار التخدير أقل قدر ممكن.

يتطلب علاج مشاكل الأسنان في كثير من الأحيان المضادات الحيوية لمنع أو علاج الالتهابات، ويمكن وصف المضادات الحيوية مثل البنسلين، أوالأموكسيسيلين، أو الكليندامايسين clindamycin المصنفة بالفئة “ب” للسلامة أثناء الحمل.

مسكنات الألم أثناء الحمل

يجب تجنب تناول الأدوية أو مسكنات الألم أثناء الحمل خاصةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولكن عند الحاجة الشديدة لمسكن لألم الأسنان، فعادًة ما يكون تناول الباراسيتامول آمناً ولكن تحت إشراف الطبيب، والحرص على استخدام أقل جرعة فعالة لأقصر وقت ممكن.

استخدام الأشعة السينية في علاج الأسنان أثناء الحمل

وفقا للكلية الأمريكية للطب الإشعاعي American College of Radiology، لا يوجد أي أشعة تشخيصية واحدة ذات جرعة إشعاعية كبيرة بما يكفي لإحداث آثار ضارة في الجنين، حيث يعتبر استخدام صور الأشعة السينية أثناء الحمل آمنًا مع الحماية المناسبة، مثل حماية وتغطية البطن والغدة الدرقية، فقد جعلت التطورات التكنولوجية الأشعة السينية أكثر أمانًا اليوم مما كانت عليه في العقود الماضية.
Author Avatar

About Author

Add Comments