الوقاية من الصداع للحوامل وعلاجه بطرق آمنة

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. الوقاية من الصداع للحوامل وعلاجه بطرق آمنة
الوقاية من الصداع للحوامل وعلاجه بطرق آمنة

الوقاية من الصداع للحوامل وعلاجه بطرق آمنة

في هذا المقال سوف نتعرف على الصداع للحوامل وعلاجه بطرق آمنة وبدون ضرر على الحامل او الجنين، فتابع المقال للتعرف عليها

أسباب الصداع أثناء الحمل

خلال الثلث الأول من الحمل، يعاني الجسم من ارتفاع الهرمونات وزيادة في حجم الدم، ويمكن أن يتسبب هذان التغيران في حدوث الصداع، وقد يتفاقم هذه الصداع أكثر من الإجهاد المصاحب للحمل، وقد تشمل الأسباب الأخرى للصداع أثناء الحمل واحدًا أو أكثر من الأمور التالية:

  • قلة النوم.

  • انخفاض سكر الدم.

  • الجفاف

  • انسحاب الكافيين.

  • الإجهاد.


وعادة ما يكون الصداع خلال الثلث الثالث أكثر ارتباطا بإجهاد الحمل، والتوتر الناتج عن الحمل، والوزن الزائد، وقد يحدث أيضًا الصداع خلال الفصل الثالث من الحمل بسبب حالة تسمى تسمم الحمل، وهو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

علاج الصداع للحامل

أفضل طريقة للتعامل مع الصداع هو محاولة تجنبه تماما، وتجنب صداع التوتر يكون أسهل عند اتباع هذه النصائح:

  • التدرب على وضعية جيدة مريحة خاصة خلال الثلث الثالث من الحمل.

  • الحصول على الكثير من الراحة والاسترخاء.

  • ممارسه الرياضه.

  • تناول وجبات متوازنة.

  • وضع كمادات باردة أو ساخنة على الرأس.


إذا لم تكوني قادرة على منع الصداع، فلا تزال هناك خطوات يمكنك اتخاذها لمساعدتك، وينصح بالتخفيف من الصداع أثناء الحمل بالوسائل الطبيعية إن أمكن، فلا ينصح بتناول أدوية تخفيف الألم مثل الأسبرين والأيبوبروفين في معظم حالات الحمل، ومع ذلك قد يكون يوصى الطبيب بعقار الأسيتامينوفين

علاج الصداع للحامل بعلاجات منزلية

قد ترغب في محاولة لتخفيف الصداع بواحدة أو أكثر من العلاجات الطبيعية التالية:

  • إذا كنت تعاني من صداع الجيوب الأنفية، فضعي كمادات دافئة حول عينيك وأنفك.

  • إذا كنت تعاني من صداع التوتر، فقومي بوضع كمادات باردة أو كيس ثلج عند قاعدة عنقك.

  • حافظ على نسبة السكر في الدم عن طريق تناول وجبات أصغر وأكثر تواترا، وهذا قد يساعد أيضا في تجنب الصداع في المستقبل.

  • الحصول على تدليك الكتفين والرقبة هو وسيلة فعالة لتخفيف الألم.

  • الراحة في غرفة مظلمة وممارسة التنفس العميق.

  • قومي بأخذ حمام دافئ.

  • يعد استخدام الحرارة أو البرودة على جانبي الرأس أو العينين أو على طول الرقبة من أفضل الطرق لتقليل أو تخفيف الألم المصاحب للصداع.