اهميه الرد على اسئله الاطفال المحيرة

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. اهميه الرد على اسئله الاطفال المحيرة
اهميه الرد على اسئله الاطفال المحيرة

اهميه الرد على اسئله الاطفال المحيرة

اقدم اليكم عبر موقع العيادة عن موضوع عن اسباب اسئله الطفل محيرة  والرد عليها



اسئلة اطفالنا الجريئة كيف نرد عليها أطفالنا الصغار دائما ما يكونوا في حالة إستكشاف دائم للعالم من حولهم ، فالله خلق بداخل كل إنسان منا صفة الفضول في صغره ، لتتوسع مداركه ، ويفهم مجريات الحياه بسهولة ويسر ، وكثيرا ما باغتنا أطفالنا بأسئلة محرجة ، أو جريئة ، فماذا نفعل ؟ أولا من الخطاء جدا تعنيف الطفل أو نهره لأنه أقدم على سؤال كهذا ،
فسؤال الطفل سؤالا جنسيا أو جريئا لا يعني أن طفلك غير مؤدب ، أو قليل التربية ، ولكن خذي الأمور ببساطة أنه فقط لا يعرف ويريد أن يستكشف المعلومة. من أكبر الأخطاء التي يقع بها الوالدين هي الرد على اسئلة ابنائهم بأجوبة خاظئة ، أو كاذبة ، ابدا لا تفعلي ذلك ولا تعطي لطفلك معلومة خاطئة ، واذا كانت المعلومة تفوق استيعابة عليك فقط ان تحبيرة انه لن يفهم ذلك وستفهميه ما يريد عندما يصبح اكبر سنا. لا تحاولى ابدا لفت نظر طفلك او تشجيعة على البحث عن مصدر المعلومة بنفسة ، فلا تدري من اين سيأتي بالمعلومة ، او من سيسأل ، ولا تخبرية ايضا ان معلومات مهذة من الممكن البحث عنها على الانترنت ، حتى لا يتجرأ ويبحث هو بمفره. دائما هناك قاعدة ثابتة ، وهى اذا تعلم الطفل منذ صغرة تعاليم دينه بشكل صحيح ، فلن يتصرف فى اى موقف بطريقة خاطئة ، وسيكون فهمه افضل فى حالات التسؤلات المحرجة. قربى من طفلك قدر الامكان ، حتى لايجد ملجا غيرك يسأله اذا ماوقف امامه اى سؤال ، حتى لا يلجأ الى صديق له ، او اي طفل اخر ، ويأخذ معلومة خاطئة ، ويتجرأ على طرح مثل هذه التسؤلات الى اناس اخرين غير الام والاب.