تحسن صحه كبار السن بالتفكير الايجابي

  1. Homepage
  2. صحة المسنين
  3. تحسن صحه كبار السن بالتفكير الايجابي
تحسن صحه كبار السن بالتفكير الايجابي

تحسن صحه كبار السن بالتفكير الايجابي

كلنا نعلم ان الهدوء والسعاده من الاشياء الايجابيه التي يجب ان تتوفر في حياتنا جميعا وخاصه لكبار السن لتحسن الصحه العامه وتغيير والمزاج السئ

فكرة أن السعادة، الهدوء والنهج العام من التفكير الإيجابي تحسن الصحة هي معروفة، ولكن هل هذا حقا صحيح؟ تدعي دراسة جديدة نشرت في مجلة الجمعية الأميركية لدراسة علم النفس على أن التفكير الإيجابي مثل السعادة يؤثر على الحالة الصحية لدى كبار السن. وتشير البحوث الى أن نهج التفكير الإيجابي يحسن الوضع الصحي في الحياة.


وتقول الدراسة، التي أجريت في جامعة كورنيل في نيويورك، أن هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها أن يساعد التفكير الايجابي في تحسين الصحة في سن متقدمة. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يمارسون التفكير الإيجابي عادة ما يتبعون النهج الذي لا يستسلم للشيخوخة ويفكرون في حل المشاكل مسبقا، يحافظون على اللياقة البدنية وعلى التغذية السليمة بشكل منتظم وعلى التخطيط السليم للوقت المخصص للنوم الجيد. هؤلاء الأشخاص، الذين يتبعون نهج التفكير الإيجابي عادة ما يتجنبون أيضا الأنشطة غير الصحية مثل التدخين.


لإثبات العلاقة بين التفكير الايجابي والصحة لدى المسنين، فقد استعرض الدكتور أنتوني اونج وزملاؤه الدراسات الحديثة التي اجريت حول العلاقة بين التفكير الإيجابي والحالة الصحية لدى كبار السن. تشير الدراسة إلى أن الأحاسيس الإيجابية هي الدواء للضغط، الألم والمرض. " جميعنا نتعرض لعملية الشيخوخة. ولكن كيفية تقدم عملية الشيخوخة لدينا هي التي تؤثر على نوعية حياتنا" يقول الدكتور اونج. وفقا للدراسة، يبدو أن التفكير الإيجابي مهم جدا لدى كبار السن، لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.






محاربة الضغط بواسطة التفكير الإيجابي


وفقا لنتائج البحث، يساعد التفكير الإيجابي  في تقليل الأضرار الجسدية الناجمة عن الضغط. في عدد من الدراسات السابقة تبين أن الأشخاص الذين كان لديهم نهج أكثر إيجابية كانت لديهم مستويات أقل من المواد الكيميائية التي تسبب للالتهابات، التي وجدت علاقة بينها وبين الضغط. العامل الذي يعرف تأثيره على العديد من الأمراض.


أونج، طبيب نفساني تنموي، بدأ يهتم في البحث حول الأحاسيس بنهج التفكير الإيجابي منذ بداية دراساته، عندما درس ما يسميه الباحثون "تناقض الشيخوخة": على الرغم من أن القدرة البدنية للجسم تنخفض بشكل ملحوظ، فالقدرة الحسية لدى الانسان تبقى ثابتة مع التقدم في السن. مؤلفو البحث يعتقدون أنه إذا كانت المشاعر الايجابية جيدة للحالة الصحية، فالنتيجة المباشرة للتفكير الإيجابي هي سنوات طويلة من الحياة الأكثر صحة.