حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها
حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها

حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها


حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها


أقراص منع الدورة هي عبارة عن حبوب تستخدمها النساء لتأخير قدوم الدورة الشهرية عن موعدها، و يكون هذا بشكل مؤقت ليس شكل دائم.

حبوب تأخير الدورة
تتكون حبوب منع أو تأخير الدورة الشهرية من هرمون البروجسترون الذي يوجد في جسم المرأة، و في العادة تكون نسبة هرمون البروجسترون مرتفعة قبل موعد الدورة الشهرية، و في حالة عدم إخصاب البويضة فتنخفض نسبته في الجسم.


و لهذا فان حبوب منع الدورة الشهرية تعمل على ابقاء هرمون البروجسترون مرتفع حتى لا تحدث الدورة الشهرية، و قد تستخدمها بعض النساء لتأخيرها لبعض الأعراض مثل صيام شهر رمضان، و أداء فرائض الحج و العمرة و غيرها من الأمور.

حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها



كيفية الاستخدام
في البداية لا بد من استشارة طبيب لمعرفة إذا كانت الحبوب تتناسب مع طبيعة الجسم أم لا، أو في حالة وجود أي مانع صحي يقوم بتحديده الطبيب، و بصفة عامة يتم تناول حبوب منع الدورة الشهرية قبل موعدها بخمسة أيام أو سبعة أيام، و هذا لأصحاب الوزن المعتدل و لكن أصحاب الوزن الزائد فينصح بتناول الحبوب قبل موعد الدورة الشهرية بعشرة أيام.


و تتناول الحبوب عن طريق حبتين في اليوم بمعدل حبة واحدة كل اثنى عشر ساعة، و لكن لا بد من الالتزام بتناول الحبوب بطريقة منتظمة فمثلا لا يتم تناولها لمدة يومين و من ثم يتم تجاهلها اليوم الثالث، و يتم الاستمرار في تناول الحبوب حتى ينتهي الوقت المرغوب فيه تأخر الدورة الشهرية، و في معظم الحالات يكون هذا لمدة أيام قليلة فقط.

كيفية العمل
يتم تناول حبوب منع و تأخير الدورة الشهرية قبل موعدها بمدة خمس أيام إلى عشر أيام، على أن يتم تناول حبة واحدة في اليوم أو حبتين على حسب نوع الحبوب و استشارة الطبيب، و تقوم هذه الحبوب بالعمل على ابقاء هرمون البروجسترون مرتفع في الجسم و من ثم يمنع نزول الدورة الشهرية.


و يتم تناول الحبوب في الفترة المرغوب فيها بعدم نزول الدورة الشهرية، و عندما يتم التوقف عن تناول هذه الحبوب فسوف تبدأ الدورة الشهرية في النزل و هذا في خلال خمسة أيام و أسبوع.

موانع الاستخدام
يوجد عدة امور لا يتم تناول حبوب منع الدورة الشهرية فيها، و هي مثل الحمل و في أوقات الرضاعة الطبيعية، و في بعض الحالات التي تكون فيها المرأة أكثر عرضة للإصابة بالتخثر، كما يمنع تناول هذه الحبوب في حالات وجود أورام خبيثة و هذا حتى لا تزيد الأورام بسبب وجود الهرمونات الجنسية الموجودة في الحبوب.

حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها


و في حالات الإصابة بمرض السكري و الاضطرابات الوظيفية في وظائف الكبد، و أيضا لا يتم تناول الحبوب مع بعض الأدوية التي من الممكن أن تتفاعل معها، و هذا حتى لا تتسبب في حدوث نتائج و أضرار خطيرة تؤثر على الصحة.

مخاطر الاستخدام
قد تحدث بعض الأعراض بسبب تناول حبوب منع الدورة الشهرية، و منها احتمالية حدوث نزيف أو حدوث اضطرابات هرمونية، و في كثير من الأحيان يحدث زيادة في الوزن بسبب زيادة الشهية، و عند تناول الحبوب فتشعر المرأة ببعض الأعراض، و لكن هذه الأعراض في الغالب ما تحدث في الشهر الأول من تناول الحبوب.


و أيضا في بعض الأحيان لا تشعر النساء بهذه الأعراض، و هذه الأعراض مثل الشعور بالقيء و الغثيان بشكل دائم، و حدوث ضيق في التنفس و وجود مشاكل في الرؤية و الإصابة بالصداع الشديد، و ظهور بعض البثور في الوجه مثل حب الشباب و غيره من المشاكل الجلدية، و يحدث أيضا احتباس الماء في الجسم حيث أن زيادة الوزن تعتبر مؤشر أكيد على هذا.

حبوب تأخير الدورة الشهرية و خطورتها


و لكن زيادة الوزن تعتبر من الأعراض نادرة الحدوث، و من ضمن الأعراض الجانبية التي تحدث بسبب تناول هذه الحبوب لمنع أو تأخير الدورة الشهرية حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، مثل عدم انتظامها عن موعدها المعتاد بعد التوقف عن تناول الحبوب ، و لهذا فان الأطباء ينصحون دائما بعدم تناول هذه الحبوب إلا عند الضرورة القصوى.


 
Author Avatar

About Author

Add Comments