حقائق حول الاستمناء والعادة السرية حقائق وخرافات

  1. Homepage
  2. الصحة العامة
  3. حقائق حول الاستمناء والعادة السرية حقائق وخرافات
حقائق حول الاستمناء والعادة السرية حقائق وخرافات

حقائق حول الاستمناء والعادة السرية حقائق وخرافات

حقائق حول الاستمناء والعادة السرية


مع أنها تعتبر عادة شائعة، لا سيما بين الذكور، إلا أن علينا تسليط الضوء على حقائق قد لا يعرفها الجميع:



1- الاستمناء ليس مفيداً بقدر العملية الجنسية الفعلية


إذ أن للجماع الفعلي العديد من الفوائد، بما في ذلك: تحسين الدورة الدموية وتعزيز صحة القلب وتخفيف الشعور بالألم. وهي فوائد لن يمنحك إياها الاستمناء. الأمر الذي قد يبدو محيراً نظراً لأن كلا العمليتين يتضمن القذف، إلا أن استجابة الجسم تكون مختلفة لأسباب لا زالت قيد البحث.



2- الاستمناء لا يحمل أي مخاطر صحية


مع أن الاستمناء لن يتسبب بالحمل أو بالإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، (إلا في حال استخدام أدوات ملوثة أو تلامس الأعضاء التناسلية مع شخص مصاب)، إلا أن له بعض المحاذير والمخاطر كذلك، إذ أن العنف في الاستمناء قد يتسبب في التواء القضيب أو حتى نوع من التمزق فيه، وفي بعض الحالات قد يحتاج الأمر إلى تدخل جراحي لإصلاح الضرر الحاصل.



3- ما من معدل "طبيعي" للاستمناء


الطبيعي وغير الطبيعي هنا لا يقاس بعدد مرات الاستمناء يومياً أو أسبوعياً، بل بتأثير الاستمناء على حياة الشخص اليومية، فإذا أصبح الاستمناء نوعاً من الإدمان، قد يتسبب للشخص بتعطيل الكثير من نواحي حياته اليومية والتغيب عن العمل وواجباته الاجتماعية.



4- تأثير إيجابي أو سلبي على الحياة الجنسية؟


قد يؤثر الاستمناء إيجاباً على الحياة الحميمة، إذ يساعد الشخص في التعرف على طرق ومناطق المتعة لديه أكثر، ولكنه لدى البعض قد ينعكس سلباً على حياتهم الجنسية، إذ قد يفضل هؤلاء الاستمناء على ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك.