حمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. حمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية
حمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية

حمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية

نقدم لسيادتكم اليوم هذه المقالة الذي تتحدث عن الأمومة والطفولة تحت عنوان حمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية آملين أن ينال إعجاب الجميع، ونتمنى أن نكون قد وفقنا في كتابة وتجميع المقالة شاملة لكل المعلومات الخاصة بهذا الموضوع وأن نكون عند حسن ظنكم

- وفقاً لبحث جديد  نشر في مجلة الدورة الدموية لجمعية القلب الأمريكية (American Heart Association's journal Circulation) فإنّ تناول الأغذية المدعمّة بحمض الفوليك يساعد على الوقاية من عيوب القلب الخلقية.

- حمض الفوليك هو أحد أنواع فيتامين (ب) التي يستخدمها أجسامنا لصنع خلايا جديدة، وهو مهم أيضاً لتكوين الجنين بصحة جيدة.

- إضافة حمض الفوليك إلى الدقيق الأبيض، المعكرونة، والذرة كان إلزاميا في كندا منذ عام 1998.

بسبب وجود أدلة على أنّ حمض الفوليك يقلل من عيوب الأنبوب العصبي، الحنك المشقوق (oral cleft)، وعيوب القلب والأوعية الدموية مما دفع الحكومة الكندية إلى  اتخاذ خطوات لمساعدة النساء في سن الإنجاب على زيادة  كمية حمض الفوليك التي يستهلكونها.

- مراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) توصي المرأة بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميا  شهر على الأقل قبل الحمل لمنع العيوب الخلقية الكبرى التي تصيب دماغ الطفل (انعدام الدماغ) والعمود الفقري(السنسنة المشقوقة).

- وفقا للدراسة، هناك ما يقرب من 650,000 إلى 1.3 مليون طفل في الولايات المتحدة والبالغين يعيشون مع مرض خلقي في القلب. النوع الاكثر شيوعا من عيوب القلب في الأطفال هو عيب الحاجز البطيني، والذي يمثل 620,000 من الحالات.

- الدراسة:

  • حلل الباحثون بيانات ما يقرب من 6 مليون طفل في كندا بين عامي 1990-2011.

  • تم تحليل بعض العوامل المؤثرة على عيوب القلب الخلقية  مثل عمر الأم، الولادات المتعددة (التوائم، ثلاثة توائم)، ومضاعفات الحمل.


- النتائج:

  • أشارت النتائج إلى أن تناول الأطعمة المدعمّة بالفوليك أسيد كان مرتبطا مع انخفاض 11% في معدلات العيوب الخلقية في القلب.


- من الجدير بالذكر أنّ الآثار المفيدة لحمض الفوليك لوحظت على عدة أنواع من العيوب الخلقية بنسب مختلفة على سبيل المثال لوحظ انخفاض بنسبة 23% في تضيق في الشريان الأورطي، وهو تضييق الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم إلى الجسم. أمّا عيوب الحاجز الأذيني والبطيني، والتي هي ثقوب في الجدار الذي فصل بين حجرات القلب فتم تخفيضها بنسبة 15%.