طرق آمنة لعلاج الكحة للحوامل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. طرق آمنة لعلاج الكحة للحوامل
طرق آمنة لعلاج الكحة للحوامل

طرق آمنة لعلاج الكحة للحوامل

في هذا المقال سوف نتعرف على  طرق آمنة لعلاج الكحة للحوامل  ومعلومات أخرى عنها، فتابع المقال للتعرف عليها

السعال والحمل

كثيرا ما يكون السعال أثناء الحمل من أعراض عدوى الجهاز التنفسي، ورغم أنه من المعروف عن معظم أنواع السعال أنها لا تُلحق الضرر بالجنين، فإن علاج السعال في الحمل قد أن يكون تحديًا، حيث أن عددًا قليلاً من أدوية البرد والسعال تعتبر آمنة للاستخدام أثناء الحمل، وتظل الخطوة الأولى لتخفيف السعال هي تجربة العلاجات المنزلية لإدارة الأعراض، ولكن إذا كان السعال شديدًا، أو إذا استمرت الأعراض، يمكن استخدام بعض الأدوية تحت توجيه الطبيب.

علاج الكحة للحامل بالطرق المنزلية

هناك عدد من الطرق والإجراءات المنزلية التي من شأنها أن تساعد في علاج السعال للحامل بشكل آمن، ومن هذه الطرق ما يلي:

شرب السوائل الدافئة

يمكن أن تتفاقم أعراض السعال بسبب الجفاف، لذلك فإن شرب الكثير من السوائل يمكن أن يكون علاجًا فعالًا للسعال الطبيعي، تساعد السوائل على وجود إفرازات مخاطية رقيقة، وتعتبر المياه خيارًا مثاليًا، على الرغم من أن تناول الشاي الدافئ مع العسل والليمون يمكن أن يهدئ منالتهاب الحلق، والذي قد يصاحب السعال، وتشمل السوائل الأخرى التي يجب تجربتها حساء الدجاجأو شاي النعناع.

الترطيب

يمكن للهواء الجاف أن يزيد من السعال، لذلك فإن إضافة الرطوبة إلى الهواء الداخلي يمكن أن تقلل من تواتر السعال ويحسن الأعراض، استخدام المرطب في غرفة النوم ليلاً هو إحدى الطرق الجيدة لإضافة الرطوبة إلى الهواء، كما يمكن أخذ حمام طويل ساخن، أو حتى البقاء في الحمام أثناء تشغيل دش ساخن لتوفير نفس النوع من الراحة.

علاج السعال للحامل بالأدوية

اعتماداً على الأعراض، قد ينصح الطبيب بتناول بعض أدوية السعال التي لا تستلزم وصفة طبية، وفي بعض الأحيان تكون إدارة الألم هي الاستراتيجية الأكثر فائدة في التخفيف من الشعور بعدم الراحة الناجم عن السعال.

يعتبر الأسيتامينوفين آمناً بشكل عام في الحمل، ويمكن استخدامه على المدى القصير أثناء الحمل لتخفيف الألم، وفقاً لتقرير تم نشره في عدد أكتوبر 2014 في مجلة طبيب العائلة الأمريكي، ومن الخيارات الجيدة أيضاً قطرات السعال التي تحوي عناصر مهدئة مثل العسل والليمون، كما يمكن استخدام المنثول أيضاً كعنصر قمع شائع للسعال، ولكن استخدامه للحمل لازال محل الدراسة.

تحذيرات هامة

إذا كنتِ تعانين من السعال أثناء الحمل، ولم يفيد شرب المزيد من السوائل، وإضافة الرطوبة إلى الهواء، والحصول على راحة كافية في تخفيف الأعراض، وكنتِ تعتقدين أنكِ بحاجة إلى استخدام مسكنات الألم أو أدوية السعال أو البرد، تحدثي إلى طبيبكِ حول الخيارات المتاحة قبل تناول أي دواء.

والجدير بالذكر أنه وفقًا للأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، من الأفضل تجنب أي أدوية، إن أمكن في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، حيث يكون الخطر على الجنين متزايد في هذه الفترة، كما يجب سرعة استشارة الطبيب إذا كان لديكِ سعال مع حمى، أو إذا كان السعال مصحوباً بمخاط أصفر أو أخضر، أو إذا كان سعالكِ شديدًا ومؤلمًا ومصحوباً بألم في الصدر.