طرق علاج الصداع والصداع النصفى

  1. Homepage
  2. الصحة العامة
  3. طرق علاج الصداع والصداع النصفى
طرق علاج الصداع والصداع النصفى

طرق علاج الصداع والصداع النصفى

وصف نوبة الصداع: في المرحلة الأولى من النوبة، تظهر لدى نحو الثلث من المصابين أعراض مسبقة تستمر من ساعات حتى أيام قبل حصول النوبة. وتشمل هذه الأعراض: تغيرات مزاجية، التعب، صعوبة التركيز، الجوع أو تصلب الرقبة.


يمكن تصنيف نوبات الصداع النصفي إلى نوعين: الصداع النصفي من دون هالة، وهو النوع الأكثر شيوعا، حتى 66 ٪ من نوبات الصداع النصفي هي مع أوْرَة (Aura) (وكانت تسمى في السابق: الشقيقة الكلاسيكية). وقد حددت الجمعية الدولية للصداع (International headache society) تعريف الصداع النصفي وفقا للمؤشرات التالية:


1. إصابة المريض بخمس نوبات نموذجية مميزة في حياته.


2. يستمر الصداع النصفي من 4 ساعات إلى 72 ساعة.


3. تشمل خصائص الألم ميزتين اثنتين، على الأقل، من التالية: (أ) تمركز الألم في جانب واحد فقط (أحادي الجانب)؛ (ب) يظهر الألم كأنه نبض؛ (ج) يكون الألم معتدلا حتى حادا؛ (د) يتفاقم الألم عند ممارسة مجهود جسماني.


العلاج الأمثل للصداع النصفي يتضمن ما يلي:


تحديد وتقليل المحفزات التي تؤدي الى النوبة، العلاج الوقائي، إذا كان تواتر كبير في النوبات فيجب اعطاء علاج مكثف خلال النوبة. حالات مختلفة قد تشجع ظهور الصداع النصفي، بما في ذلك حالات التوتر والقلق. لذلك العلاج الذي يهدف للحد من هذه الحالات قد يخفف من الأعراض. ويمكن أن يشمل هذا العلاج أساليب الاسترخاء، الارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، العلاج السلوكي الادراكي (Cognitive Behavioral Therapy) وجدت الدراسة أن التمارين الرياضية بالإضافة إلى استرخاء العضلات يساعد في تقليل الأعراض.


محفزات أخرى لحدوث الصداع النصفي يمكن أن تكون ذات صلة بالتغذية (عدم تناول الوجبة، الكحول – خاصة النبيذ الأحمر، أطعمة مختلفة، الكافيين الزائد)، قلة النوم، الضوء اللامع أو المتوهج. لدى النساء، التغيرات الهرمونية يمكن أن تسبب الصداع النصفي، وهي تظهر عادة بالقرب من حدوث الدورة الشهرية. في هذه الحالات، ينبغي أن تصبح الأعراض أسهل بكثير بعد انقطاع الطمث. لدى الاشخاص الذين يعانون من عدد كبير من النوبات في الشهر، والذين لديهم تضرر في الأداء الوظيفي، يوصى بأخذ العلاج الوقائي.


استنشق زيت اللافندر يومياً لمدة 15 دقيقة


كما تفيد التقارير الطبية بأن الصداع النصفي سابع سبب للإعاقة حول العالم، وهو من أكثر أنواع الألم انتشاراً. لايزال سبب الصداع النصفي مجهولاً من الناحية الطبية، ولا توجد سوى وسائل لتخفيف وتيرته وشدته. وقد وجدت دراسات حديثة أن زيت اللافندر (الخزامى) من أكثر العلاجات الطبيعية فاعلية وأماناً في علاج نوبات الصداع النصفي.


وفقاً للدراسات، يقلّل استنشاق زيت اللافندر عدد هجمات نوبة الصداع وشدتها. إذا تم استنشاقه يومياً لمدة 15 دقيقة على مدار اليوم يمكن أن تتوقف نوبات الصداع مع الوقت.


وقد وجدت الدراسات أن زيت اللافندر يحتوي على مكونات تساعد على تمدد الأوعية الدموية في مناطق الدماغ، وهو ما يساعد على خفض شدة ووتير الصداع بشكل عام. ويساعد اللافندر على تحسين الحالة المزاجية، وخفض الاكتئاب.


لاستخدام اللافندر في العلاج، أضف 3 قطرات من الزيت للماء الساخن في درجة الغليان، واستنشاق بخار اللافندر، أو رش الزيت على مناديل ورقية أو من القماش لاستنشاقه .

Author Avatar

About Author

Add Comments