فوائد ومخاطر البروكلي في فترة الحمل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. فوائد ومخاطر البروكلي في فترة الحمل
فوائد ومخاطر البروكلي في فترة الحمل

فوائد ومخاطر البروكلي في فترة الحمل

في هذا المقال سوف نتعرف على فوائد ومخاطر البروكلي في فترة الحمل ومعلومات أخرى عنها، فتابع المقال للتعرف عليها

فوائد البروكلي للحامل

إن البروكلي يتمتع بعدد من الخصائص والقيم الغذائية العظيمة، التي تؤهله لأن يكون من أهم الأطعمة التي ينبغي تناولها أثناء الحمل، وتتلخص فوائد البروكلي للحامل في النقاط التالية:

  • البروكلي مصدر غني للبروتينات، ومزيلات السموم، ومعادن الحديد، والفوسفور، والكالسيوم، والبوتاسيوموغيرها، لذلك فهو عنصر مثالي لأي نظام غذائي للمرأة الحامل.

  • البروكلي مصدر هام للألياف، وهذه الأليافمهمة جداً للمساعدة في القضاء على الإمساك، والذي هو عرض شائع جداً أثناء فترة الحمل.

  • يحتوي البروكلي أيضاً على حمض الفوليك، وهو هام لعدم وجود عيوب خلقية في المواليد، مثل عيوب الأنبوب العصبي، وهي مشكلة رئيسية للحوامل اللواتي يعانين من نقص حمض الفوليك في نظامهن الغذائي.

  • البروكلي غني بـ فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وجميعها فيتامينات هامة لتغذية الحامل والجنين.

  • البروكلي غني بـ مضادات الأكسدة، كما يحتوي على مركبات نباتية تفيد الجهاز المناعي بشكل كبير.

  • البروكلي من الخضروات الخضراء الداكنة، والتي تم الربط بينها وبين تقليل خطر انخفاض وزن المواليد عند الولادة.


أطعمة أخرى هامة أثناء الحمل

منتجات الألبان

تحتاج المرأة خلال فترة الحمل إلى استهلاك المزيد من البروتينات والكالسيوم، لتلبية احتياجات الجنين الذي ينمو بداخلها، وتحتوي منتجات الألبان على نوعين من البروتين عالي الجودة، الكازين ومصل اللبن، وهي أفضل مصدر غذائي للكالسيوم، كما أن الزبادي وخاصة الزبادي اليوناني، مفيد بشكل خاص للحوامل، حيث يحتوي على الكالسيوم أكثر من أي منتج آخر من منتجات الألبان، بعض الأصناف أيضاً تحتوي على بكتيريا بروبيوتيك، وهي هامة لتدعيم صحة الجهاز الهضمي، وتقليل خطر مضاعفات مثل تسمم الحمل، وسكري الحمل، والالتهابات المهبلية.

البقوليات

وهي مصادر ممتازة للبروتينات والألياف النباتية، والكالسيوم، وحمض الفوليك، والذي ارتبط عدم كفايته في نظام الغذاء الخاص بالحامل، بزيادة خطر تشوهات الأنبوب العصبي للأجنة، وانخفاض الوزن عند الولادة.

البطاطا الحلوة

إن البطاطا الحلوة غنية بمادة بيتاكاروتين، وهي مركب نباتي يتحول إلى فيتامين أ في الجسم، وهو ضروري للنمو، وللتمييز بين معظم الخلايا والأنسجة، والتطور الصحي للجنين، ولكن لا يُنصح بتناول كميات كبيرة من فيتامين أ من المصادر الحيوانية، حيث من الممكن أن يسبب ذلك التسمم، كما أن البطاطا الحلوة مصدر هام للألياف التي تعزز عملية الهضم للحامل، وتمنع الإمساك.

السلمون

وهو من أهم المصادر الغنية بالأحماض الدهنية أوميجا3، هذه الأحماض هامة للغاية في بناء خلايا الدماغ والعيون الخاصة بالجنين، ومع ذلك لا يُنصح بتناول المأكولات البحرية للحوامل أكثر من مرتين في الأسبوع، بسبب وجود الزئبق وبعض الملوثات الأخرى في الأسماك الدهنية.

كما أن سمك السلمون هو مصدر من المصادر الطبيعية القليلة جداً لـ فيتامين د، وهو مهم للعديد من العمليات الصحية بداخل الجسم، بما فيها صحة العظام وجهاز المناعة.

الأفوكادو

إن ثمرة الأفوكادو من الثمار الغير عادية، حيث تحتوي على الكثير من الأحماض الدهنية الأحادية، والألياف، وفيتامينات ب (خاصة الفولات)، وفيتامين ك، والبوتاسيوم، والنحاس، وفيتامين C، وبسبب هذا المحتوي الرائع من المغذيات، يعتبر الأفوكادو خياراً عظيماً للنساء الحوامل، للمساعدة على بناء الجلد والدماغ والأنسجة الخاصة بالجنين، ومنع عيوب الأنبوب العصبي، كما يساعد البوتاسيوم على منع الشد العضلي وتشنجات الساق للحوامل.

الفواكه المجففة

إن الفواكه المجففة من الأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، وتحتوي على نفس كمية المغذيات الموجودة في الفواكه الطازجة، ولكن بدون محتوى الماء، فالبرقوق المجفف غني بالألياف والبوتاسيوم، وفيتامين ك، والسوربيتول، وهي ملينات طبيعية تفيد جداً في الإمساك، والتمر غني بالألياف والحديد والمركبات النباتية، وقد يساعد تناوله في الثلث الثالث من الحمل على تسهيل تمدد عنق الرحم، وعدم الحاجة إلى تحفيز المخاض.