كيفية الوقاية من الامراض الصيف للاطفال

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. كيفية الوقاية من الامراض الصيف للاطفال
كيفية الوقاية من الامراض الصيف للاطفال

كيفية الوقاية من الامراض الصيف للاطفال

نقدم اليكم عبر موقع العيادة عن موضوع عن طرق الحماية من جراثيم الصيف للاطفال



يعد فصل الصيف بيئة حاضنة للجراثيم والميكروبات المسببة للأمراض وخاصة في الأطفال ، وذلك نظرا لضعف مناعة الأطفال مما يسهل اصابتهم بالأمراض وانتقال العدوى لهم من الآخرين ، وهناك أمراض مرتبطة بفصل الصيف تصيب الأطفال وهي التي نتعرف عليها ، ونتعرف على طرق العدوى ، وطرق الوقاية منها .

يحذر أطباء الأطفال من الأمراض الصيفية والتي تمثل الالتهابات الفيروسية والمعوية ، وحروق الشمس من أكثرها انتشارا ، وذلك نظرا لارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف ، واقبال الأطفال على تناول الأطعمة خارج المنزل والتي قد تكون ملوثة أو غير نظيفة ، إلى جانب نزول الأطفال لحمامات السباحة .

وفيما يتعلق بالإصابة بحروق الشمس التي تصيب المريض بالطفح الجلدي ، والتي تنتج عن التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذورة من الساعة 11 إلى الساعة 4 عصرا ، مع ملاحظة ارتفاع نسبة الرطوبة في الجو مما يؤدي لعدم افراز العرق الذي يسبب ظهور الطفح الجلدي .

ومن أخطر الأمراض الصيفية التي تصيب الأطفال الإسهال الصيفي ، الدوسنتاريا ، والتيفود ، حيث تؤدي النزلات المعوية لوفاة 50% من الأطفال في السنة الأولى من أعمارهم .

الأمراض سريعة العدوى :
– الأمراض التنفسية والحساسية : لا ترتبط اصابة الأطفال بأمراض الجهاز التنفسي والنزلات الشعبية بفصل الشتاء وبرودة الجو ، لكنها تنتشر وتزاد في فصل الصيف والتي تبدأ بانتشار حبوب اللقاح المثيرة لحساسية الأنف ، وحالات الربو ، إلى جانب أن البكتيريا المسببة لأمراض الجهاز التنفسي والنزلات المعوية والتسمم الغذائي تجد البيئة المناسبة لتكاثرها في الأجواء الحارة ، وتتمثل الوقاية في عدم مخالطة الطفل للمريض ، والاهتمام بغسل يدي الأطفال باستمرار .

تزداد درجات الحرارة في الأماكن المغلقة ونسبة الرطوبة في الأماكن المغلقة ، مما يؤدي لانتشار الميكروبات وسهولة انتقالها بين الأشخاص وتزداد هذه الخطورة في أماكن التجمعات المغلقة ، ومن هذه المبكروبات الفطريات ، البكتيريا ، والفيروسات ، والتي تنتقل عن طريق التنفس واللمس .

– الجدري المائي : وينتج عن الإصابة بالفيروس المسبب للحزام الناري ، ويصيب الأطفال من عمر سنة وحتى سبع سنوات ، وفي حالات نادرة يصيب البالغين ، ومن أعراض الجدري التي تبدأ بارتفاع درجة حرارة الطفل وهور بثور مائية ثم تكتسي يالقشور السمكية ، ويعتمد علاج الجدري المائي على كريمات المضادات الحيوية ، وأدوية مضادة للهستامين لمنع الحكة ، مع تناول المضادات الحيوية لمنع الالتهابات الموضعية بالبثور .


– فطريات الرأس : وهو مرض معدي يصيب الأطفال بعمر سنتين وحتى الثانية عشر ، وهو لا يصيب البالغين لوجود الأحماض الدهنية التي تغطي فروة الرأس ، وتزداد العدوى بفطريات الرأس بين طلاب المدارس ، والأماكن المزدحمة نتيجة للعدوى المباشرة ، وهو يصيب الأطفال الذكور بنسبة أكبر من الإناث لسهولة وصول الفطريات لقصر الشعر .

القراع : وينتج عن اصابة الفطريات للمادة الكيراتينية الموجوجة بالشعر والجلد ، مما يؤدي لتكسرها وتساقط الشعر ، وعادة ما تظهر العدوى على هيئة بقع دائرية خالية من الشعر الطويل وليست خالية تماما ، وتختلف درجة الإصابة بالقراع من بقعة واحدة لعدة بقع منتشرة بفروة الرأس ، أو مصحوبا بظهور دمامل والتهابات حادة ، وقد يصيب مناطق أخرى غير الرأس في منطقة بين الفخذين والإبطين والأطراف ، وللوقاية ينصح بلبس أغطية الرأس في التجمعات ، ومنع الطفل المصاب من الخروج للمدرسة حتى شفاؤه الذي يحتاج لأسبوعين تقريبا ، مع تجنب استعمال الأدوات الشخصية للآخرين ، وعدم مخالطة الحيوانات الأليفة التي تعد من أسباب الإصابة بالقراع .

طرق الوقاية :
– عدم التعرض لأشعة الشمس الشديدة في فصل الصيف .
– عدم ملامسة العين باليد دون غسلها ، واستخدام النظارات الشمسية للوقاية من الالتهابات الرمدية .
– سرعة علاج النزلات المعوية الحادة حتى لا يصاب الطفل بالجفاف .
– عدم تواجد الأطفال في الأماكن المزدحمة لتقليل فرص العدوى بالأمراض الصيفية ، مع حفظ الطعام في البراد ، وغسل الطفل لليدين عدة مرات يوميا .
– اعطاء الطفل التطعيمات المقررة في شهادة الميلاد ، منذ الولادة وحتى سن دخول المدرسة للوقاية من الأمراض .