مخاطر الإكثار من تناول الكبدة في فترة الحمل

  1. Homepage
  2. الأمومة والطفولة
  3. مخاطر الإكثار من تناول الكبدة في فترة الحمل
مخاطر الإكثار من تناول الكبدة في فترة الحمل

مخاطر الإكثار من تناول الكبدة في فترة الحمل

في هذا المقال سوف نتعرف على  مخاطر الإكثار من تناول الكبدة في فترة الحمل ومعلومات أخرى عنها، فتابع المقال للتعرف عليها

تغذية الحامل

يجب على الحامل الإنتباه لكل ما تتناوله، لأن طعام الأم يؤثر على الجنين، وهناك بعض المخاطر المتعلقة ببعض الطعام، وفي التالي قائمة ببعض الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل مثل:

  • المأكولات البحرية العالية في الزئبق.

  • المأكولات البحرية النيئة أو غير المطبوخة جيدا أو الملوثة.

  • اللحم غير المطبوخ جيدا والدواجن والبيض النيء.

  • الأطعمة غير المبستره.

  • الفواكه والخضروات الغير مغسولة.

  • الكافيينالزائد.

  • المشروبات العشبية حتى التأكد من سلامتها.

  • المشروبات الكحولية.


الكبدة للحامل

هل من الآمن تناول الكبد أثناء الحمل؟

ليس من الآمن تناول الكبد كل يوم أثناء الحمل، ولذلك مرة واحدة أو مرتين في الشهر هو أمر كاف.

تُنصح الحامل بتجنب أكل الكبد، أو منتجات الكبد أثناء الحمل، أو عند محاولة الحمل، لأن الكبد يحتوي على مستويات عالية جدا من الريتينول ، وهو نوع من فيتامين أ، وفي حالة زيادة تناول الريتينول، يمكن أن ترتفع مستوياته في الجسم وقد تكون ضارة على الجنين وتسبب تشوهات خلقية في الطفل، وخاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل.

ومع ذلك تحتاج الحامل إلى فيتامين أ للحفاظ على البشرة وصحة العين، وجهاز المناعة، ويمكن الحصول عليه بأمان من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، يتضمن: الزبدة، والبيض، والجبن والأسماك الزيتية، حيث تحتوي هذه الأطعمة على كميات أقل بكثير من الريتينول في الكبد.

إذا كنتي تتناولين فيتامين أ كمكمل غذائي أثناء الحمل، فتأكدي من أنه لا يحتوي على الريتينول، وتجنبي أخذ أي مكملات من الكبد، مثل زيت كبد سمك،عندما تكونين حامل، وبدلا من ذلك  ابحثي عن مكمل غذائي تم إعداده خصيصا للحمل، ويحتوي على شكل بيتا كاروتين من فيتامين أ، فالجسم يحول البيتا كاروتين إلى فيتامين أ، ولكن لا يوجد توصيات لكمية البيتا كاروتين التي يمكنك الحصول عليها عند الحمل، لذا اطلبي من الطبيب الحصول على النصيحة حول المكملات التي يجب تناولها.

المخاطر المتعلقة بتناول الكبد أثناء الحمل

يمكن أن يحتوي جزء من كبد البقر على ما يصل إلى ثلاثة أضعاف الكمية اليومية القصوى من فيتامين أ الموصى بها، ويوصى بالحصول على ما لا يزيد عن 10000 وحدة دولية من فيتامين أ من المكملات الغذائية، والمصادر الحيوانية، والأطعمة المدعمة مجتمعة كل يوم.

يمكن أن تحتوي وجبة واحدة من كبد البقر على ما يصل إلى 30،000 وحدة دولية من الريتينول، لذلك يمكن بالتأكيد تجاوز الجرعة اليومية الموصى بها عند تناول وجبة من الكبد.

يجب أيضا على الحامل تجنب الجرعات اليومية من زيت كبد السمك، لأنه مثل كبد البقر، يحتوي على كميات كبيرة من الريتينول، فملعقة صغيرة من زيت كبد سمك تحتوي على 4500 وحدة دولية من الريتينول.
Author Avatar

About Author

Add Comments