معلومات عن سرطان بطانة الرحم

  1. Homepage
  2. الاورام الخبيثة والحميدة
  3. معلومات عن سرطان بطانة الرحم
معلومات عن سرطان بطانة الرحم

معلومات عن سرطان بطانة الرحم

الحمد لله الذي وهبنا العلم وجعله نورًا نهتدي به، أما بعد ..

نقدم هذه المقالة إلى جميع من يهتم بالطب بشكل عام والمهتمين بمجال الاورام الخبيثة والحميدة بشكل خاص، وهذه المقالة تتحدث عن معلومات عن سرطان بطانة الرحم ونتمنى أن تنال إعجابكم إن شاء الله وأن تكون ملمة وشاملة لمختلف المعلومات

ما هو سرطان بطانة الرحم (endometrial cancer) ؟


هو سرطان ورمي خبيث ينشأ في بطانة الرحم ويعتبر من أكثر السرطانات شيوعاً عند الاناث التي تجاوزت أعمارهن 50 عاماً. وما يميز هذا النوع من السرطان أنه سريع الانتشار للمناطق والأعضاء المجاورة له وتبعاً لذلك يتم تصنيفه الى مراحل من 1-4 فيكون التصنيف 4 اشد خطورة واوسع انتشاراً.

- دراسة جديدة نشرت في مجلة لانسيت لعلم الأورام (The Lancet Oncology) تقول أنّ حبوب منع الحمل توفر حماية طويلة الأمد ضد سرطان الرحم. ويقول الباحثون أنه على مدى العقد الماضي وحده، حبوب منع الحمل منعت 200,000 حالة من هذا المرض في البلدان المتقدمة.

الدراسة:

  • جمع فريق البحث بيانات من 36 دراسة من أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا وآسيا وجنوب أفريقيا، والتي بحثت في تأثيرات حبوب منع الحمل.

  • شملت بيانات الفريق 27,276 من النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم و115,743 من النساء غير المصابات به.


النتائج:

  • حسب الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم يقل بنسبة حوالي 25٪ عن كل 5 سنوات تم فيها تنظيم النسل بواسطة استخدام حبوب منع الحمل.

  • في البلدان ذات الدخل المرتفع، قدر فريق البحث أن 10 سنوات من استخدام حبوب منع الحمل تقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم من 2.3 حالة لكل 100 شخص إلى 1.3 حالة لكل 100 شخص.

  • انخفاض خطر الاصابة بسرطان بطانة الرحم استمر لأكثر من 30 عاما بعد التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل.

  • العلاقة بين استخدام حبوب منع الحمل والحد من سرطان بطانة الرحم لم يتأثر بتاريخ المرأة التناسلي، الدهون في الجسم، الكحول تعاطي التبغ أو العِرق.


بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من جرعة هرمون الاستروجين في حبوب منع الحمل تتناقص على مدى السنوات الخمسين الماضية، تبين هذه النتائج أن كمية هرمون الاستروجين في حبوب منع الحمل اليوم، لا تزال كافية للحد من حالات الإصابة بسرطان بطانة الرحم.